هدف الغني وهدف الفقير

ليلى فتاة فقيرة تبلغ من العمر خمسة عشر سنةًً. وعبير فتاة غنية تدرس في نفست المدرسة التي تدرس فيها ليلى .

ليلى محرومة من الكثير الذي تتمتع به الفتيات في جيلها ولكنها لا تهتم فهي تحاول التمسك بالعلم حتى تعوض والداها عن التعب الذي تعبوه بسبب الفقر.أما عبير فتتمتع بالكثير ولكنها لاتكترث للعلم وكل همها هي الحياة المترفة والنزهات

المشهدالأول: (تدخل أم ليلى على المسرح وتوضب الأغراض ثم تدخل ليلى)

ليلى: مرحبا ماما يعطيك العافية

الأم: الله يعافيك شو كيف المدرسة اليوم

ليلى: كتيرمنيحه والامتحان سهل كتير

الأم: على هوى دراستك أكيد سهل

ليلى: ماما شو مالك شكلك زعلانة في اشي

الأم: البلدية اليوم قالت لأبوك إذا ما دفع فاتورة الكهربة رح يقطعوا الكهربا عن الدار

ليلى:(تقول بحزن شديد) بعين الله المهم ما تزعلي وان شاء الله بكرة بس اخلص جامعة إلى أعوضكم عن كل اشي وأجيب مصاري وما رح اسمح لحدا انه يحكي عليكم كلمة

الأم: الله يرضى عليك شو بدك تعملي هلا

ليلى: بدي ارتاح شوي بعدين ادرس

الأم: بس متعبي صحتك أهم من كل شي

ليلى:يا ماما طول ما أنا بدرس بتعب عشان أساعدكم ربنا ما رح يؤذيني

(وتخرج ليلى من المسرح)ثم تخرج الأم قائلة الله يوفئك يا ليلى وما ايضيعلك تعب

المشهد الثاني

تدخل عبير على المسرح قائلة

عبير:الله يكسر خاطر المدرسة مش عارفه ليه بروح وبتعب حالي ما كل شي متوفر إلي (مصاري واكل وشرب) يعني الدراسة شو بدها تعمل وكمان أخرتني رح أتزوج يعني القاضي مش رح يكتب أكتابي إلا إذا كنت حاملة شهادة مدرسة

(تدخل الأم قائلة )

الله اكبر مع مين بتحكي

عبير : مع مين بحكي يعني مع حالي بشكي همي لحالي

الأم:وشو هاد الهم اللي عندك

عبير: روحتي على المدرسة اكبر هم

الأم:يلا بلا حكي فاضي ضبي اواعيكي وتعالي عشان نتغدى

عبير: ما عندي وائت بدي أروح على عيد ميلاد نوال شو إنسيتي

الأم: لا ما أنسيت بس ادراستك

عبير:أي دراسة هاي بلا دراسة بلا هم

الأم:الله يعيني عليك (وتخرج)

تتصل عبير بليلى وتقول

عبير:الو ليلى كيفك؟ شو يدك تروحي على عيد ميلاد نوال

ليه حرام …….أي دراسة هاي كلها ست ساعات يعني شو بدها اتاسر عليك ….أنا ما بدي ادرس يعني بروح على الستة ومن الستة للسبعة بتكفي لكتابة أكم من روشيته ….ماشي خلص روحي أصلا الحئ علي اللي حكيت معك

تغلق الهاتف وتقول : يخرب بيتك شو معئدة

(تخرج عبير من المسرح)

(تدخل ليلى على المسرح وتجلس للدراسة ) وبعد قليل تصرخ ليلى قائلة : يا الله هلا اطعوا الكهربا

(بتفوت الأم )

الأم: أحسن خليك ترتاحي شوي

ليلى:ما تخافي الشمع معبي البيت

(تقوم ليلى وتجيب شمعة وتضويها) وبعديها تئول:ماما ليش مش كل إلي نتمناه بصير

الأم:عشان مش دايما الدنيا معنا يعني يوم إلك ويوم عليك…ليش هاد السؤال

ليلى:عشان أنا من زمان بحلم أكون غنية ويكون معي مصاري كتير واعمل مشروع كبير وأساعد كتير ناس محتاجة مساعدة

الأم:الله كريم (وتطلع الأم…وتطلع ليلى)

المشهد الثاني:

تفوت عبير على المسرح وتشغل المسجل وترئص…وتفوت الأم)

الأم: شو هاد شو هاي الضجة ليش ضاوية التلفزيون مدامك بترئصي

واكم نيون ضاوية

عبير:وشو بتفرئ يعني الحال ميسور مش محتاجين نتبخلن

الأم: أخ منك ومن عئلك العنيد اطفي كل شي وروحي ادرسي

عبير:انسي الدراسة هلا…بدي مصاري

الأم:ليش المصاري

عبير:بدي اشتري مبايل

الأم:روحي روحي…لا تنجحي بالمدرسة تبئي تشتري مبايل

(وتطلعوا)

المشهد الأخير:

(اليوم الأحد…يوم النتائج)

ليلى:ماما أنا رايحة على المدرسة ادعي لي

الأم:الله يوفئك ونجحك روحي الله يرضى عليك

(وتطلع…ويتفوت عبير)

عبير:ماما أنا رايحة ادعي لي

الأم: على شو ادعيلك مانتي ما كنتي تدرسي

عبير: لا ادعي لي ما يكتشفوا إني كنت أغش ….حاكم أنا بدعت في اخرامتحان

الأم:الله يخلصني منك

عبير:عشان هاي الدعوة رح انجح مية بالمية

(ويطلعوا)

تفوت ليلى تصرخ)

ليلى:ماما ماما باركي لي انجحت والأولى كمان

الأم:مبروك شايفة ربنا ما يضيع تعب حدا وطول ما هو حلمك تنجحي وتساعدي ابوكي الله بضل معك إن شاء الله يلا تعالي نخبر أبوك بنجاحك (ويطلعوا)(وتفوت عبير)

عبير:الله اكبر ما بدي ادرس

الأم: الله ريتني أعدمك شو هاي العلامات

عبير: ماما خلص مش نائصني

الأم:شو بدي ائول لناس بكرة ….بنتي راسبة

عبير: هاد إلي هامك ومستابل بنتك مش هامك

الأم:إذا انتي مش مهتمة أنا بدي اهتم

عبير:أنا ما بحب المدرسة شو اعمل انتي دارسة ….مش دارسة …وعايشه صح

الأم: كيف بدك تربي ولادك بكرة

عبير:ومين ألك إني أنا إلي بدي أربيهم الخدامين معبيين البلد

الأم:لا يجي أبوك احكيلو هاد ألحكي

عبير:يعمي أنا ما بحب الدراسة شو اعمل ائتل حالي يعني

Published in: on أبريل 11, 2007 at 6:50 م  5 تعليقاً  
Follow

Get every new post delivered to your Inbox.