أنا والصخرة والبحر…

 كنت اجلس دوما على صخرة صغيرة لا يجلس عليها احد سواي وكأنها

  مكتوبة باسمي وكانت نطل على البحر الذي اعتبره الصديق الوحيد

فكلما شعرت بضيق جلست أمامه ونظرت إليه وبدأت بالكلام وكأنه

شخص جاثما أمامي فسبحان الله اشعر وكأنه يكلمني  ويفهمني فعندما تهدا

امواجة ويمر من أمامي نسيم جميل اعرف انه يطلب مني الهدوء فأما أكون

على خطا وأما يطلب مني التفكير كي لا أقع بالخطأ وان ثارت أمواجه

عرفت انه يطلب مني أن أحارب من اجل الدفاع عن حقي وان ابتلت

قدماي برشقات الماء عرفت انه يطمئني ويخفف عني وان لم يتغير به شيء

اعرف أن ما من خيار لديه هذا هو صديقي ولكن الفرحة لا تكتمل في

هذا الزمان ففي يوم من الأيام شعرت بضيق فذهبت إلى البحر فلم أرى

الصخرة فشعرت وكأنني احلم فاقتربت أكثر فلم أرى سوى   

  ركام فشعرت برعشة بجسدي ولم اشعر كيف انهارت دمعتي فسالت عما

 جرى فقيل لي أن قذيفة سقطت عليها من باخرة إسرائيلية كانت

 تسير بالبحر فنظرت للبحر وقلت له كيف تسمح لهم أن يسيروا فيك

فلم يتغير على امواجة شيء فعرفت أن ما باليد حيلة لأنه أن

 فعل ذلك سوف  ندفع نحن البشر الثمن لان   إسرائيل لن تصدق أن

البحر أغرقهم لأنه غاضب منهم بل سوف يقولون أننا نحن أغرقناهم ثم

هدأت امواجة ورشقتني مياهه فعرفت انه يحاول أن يخفف عني فقلت له لا

 تخف فقداني للصخرة لن يهزمني بل صمت الأمة العربية سوف يهزمني.          

Published in: on أبريل 27, 2007 at 10:09 ص  اكتب تعليقُا  

The URI to TrackBack this entry is: https://sujood.wordpress.com/2007/04/27/%d8%a3%d9%86%d8%a7-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%ae%d8%b1%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ad%d8%b1/trackback/

RSS feed for comments on this post.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: